top of page

هل ينفع المريض ياخد رقمي ويتصل عليا؟


تفتكر المريض هيبقى عاوز يكلمك ليه؟ لو في الأول غالبًا عشان الآثار الجانبية اللي بتحصل مع بداية العلاج.

فاللي ممكن تعمله: إنك تشرح الآثار الجانبية لأي علاج تكتبه للمريض ويتعامل معاه إزاي لو حصل.

يعني مثلًا ال SSRIs، هتقول إنها ممكن تزود القلق في الأول وتحسسك إنك عاوز ترجع، هنصبر على الأعراض وهي هتروح لوحدها خلال 3-5 أيام.


طيب إفترضنا إنك إديت للمريض رقمك وقولتله ميتكملش غير في الطوارئ. إيه اللي بيحصل في الواقع؟

المريض لو منمش كويس بيكلمك. لو جاله Panic attack هيكلمك، ممكن تلاقي الأهل بيكلموك وعاوزين يغيروا العلاج عشان ميدفعوش تمن الكشف أو عشان مكسلين ييجوا، أو دا ممكن يحصل من المريض نفسه. ولو دا بالنسبالك عادي، مع الوقت ومع كترة المرضى معتقدش إن دا بيبقى محتمل وممكن يتسبب في burnout ويأثر على حياتك الشخصية.

أنا اديت رقمي للناس في أول شغلي، وكان في ناس بتتصل بال 5 مرات ورا بعض، وناس تانية تتصل الساعة 1 بليل أو 5 الفجر، وناس عاوزة تتابع من التليفون. فاتعلمت بالطريقة الصعبة.


دلوقتي مبديش رقم تليفوني وبقول للمريض لو في حاجة طارئة زي كذا أو كذا تبعًا لكل حالة يكلموا السكرتيرة والسكرتيرة هتعرفني. ودلوقتي تقريبًا مريضين هما اللي معاهم رقمي لظروف خاصة، واحد منهم من دولة تانية.

دا رأيي الشخصي وتجربتي الشخصية، هتلاقي في زُملاء بيقولوا ندي للمريض الرقم ونعرفه الحدود زي إنه يبعت رسايل على واتساب بس وقت الطوارئ وإنهم هيردوا لما يكونوا فاضيين.


وفي زُملاء بيعملوا رقم مخصوص للشغل وللرد على المرضى وبيفتحوا الرقم دا في وقت معين وبيبقوا معرفين المرضى الوقت دا.

فاختار الطريقة المناسبة ليك أو اعمل القواعد اللي تريحك. أهم حاجة تبقى حاطط الحدود ومتسبهاش مفتوحة لإني معتقدش إنه صحي إنك تبقى متاح للشغل في أي وقت، وإن ميبقاش في فاصل بين الشغل وبين حياتك الشخصية، ولو سبتها مفتوحة ممكن يحصلك abuse واحتمال كبير يحصلك burnout.


فلو المريض طلب منك الرقم:

ممكن كالعادة تسأل المريض ليه؟

وبعدين ممكن تقوله: "معلش، رقمي للاستخدام الشخصي مش للشغل، ولو حصل أي طوارئ زي كذا أو كذا هتكلم السكرتيرة وهي هتعرفني".

ويا ريت تشاركونا بخبرتكم في الموضوع ورأيكم ندي للمريض الرقم ولا لا، والتواصل يكون إزاي؟





المنشورات الأخيرة

إظهار الكل
Post: Blog2_Post
bottom of page