top of page

الصدمة أو الـ Trauma (الجُزء الثالث)

عشان نفهم ليه أشخاص ممكن يتعرضوا لنفس الحدث وفي منهم يظهر عليه أعراض الصدمة ومنهم ميظهرش عليه حاجة، هنحتاج نفهم إيه هي احتياجاتنا وقت الضغوط وإيه اللي بيخلينا أكثر عرضة لإن الضغوط تتحول لصدمات أو يخلينا مش قادرين نتخطي الصدمات.


أول حاجة محتاجين نعرفها عننا كبشر:

إن إدراكنا وتصرفاتنا وطريقة تفكيرنا وقُدرتنا على حل المشاكل واتخاذ القرار ورُؤيتنا لنفسنا ولكل حاجة حوالينا بتعتمد على حالتنا الداخلية عاملة إزاي ودا اسمه State-dependent functioning. لو أنا حاسس بالأمان إدراكي وتصرفاتي هتختلف تمامًا عن لو أنا حاسس بالتهديد أو الخطر. وفي كل حالة ومع كل نوع من المشاعر بيكون لينا إحتياج مُختلف. يعني مثلًا وقت الحُزن بنحتاج حد نشاركه حُزننا وبنحتاج مواساة (حتى لو مش عاوزين نعمل دا لأسباب كتير في تاريخنا).


الحالات اللي بنكون فيها بتتغير من وقت للتاني حسب إحنا مرينا بإيه وإحنا بنمر بإيه دلوقتي، لكن وانت بتقرأ عن الحالات حاول تفكّر في الناس اللي تعرضوا لصدمات: إيه هي الحالة اللي بيكونوا فيها مُعظم الوقت وإيه من الحالات بيكون صعب عليهم الوصول ليها.

إيه هي الحالات دي؟

الأولى: الهدوء والأمان والسلام والاتصال:

في الحالة دي بنبقى مُسترخيين، حاسين بالأمان، سواء في وجود شخص أو لوحدنا. ضربات قلبنا بتكون منتظمة، نَفًسنا مليان، عضلاتنا مُسترخية، قادرين نتواصل مع الآخرين وُمتاحين لمشاعرهم وقادرين نشارك مشاعرنا. وبنقدر نركز على المحادثة وممكن ننسى كل حاجة تانية. بنحس إننا متصلين بالشخص اللي قدامنا. التعاون مع الآخر ورُؤية هدف مُشترك بتكون أسهل في الحالة دي. وممكن نشوف إن العالم مكان آمن وممكن نحس بالرضا.


لو لوحدنا دماغنا ممكن يسرح وممكن نلاقي ترابط بين أفكار وحاجات مكناش شايفين بينها أي رابط قبل كدا، وقُدرتنا على التجريد بتكون أكبر وقُدرتنا على التخطيط وحل المشاكل والإبداع بتكون أكبر.


جهازنا العصبي في جُزء منه اسمه الـ Ventral Vagal pathway، لما بيكون نشط، هو اللي بيدخلنا في الحالة دي.

هنا بنقدر نوصل لأكبر جُزء من ذكائنا يعني لو مُعدل ذكائك 120 فانت في الحالة دي بتكون ما بين 100 و 120.


(أوقات الناس اللي تعرضوا للـ أو Developmental Trauma أو الصدمات المركبة Complex Trauma ممكن ميكونوش حسوا بالحالة دي إطلاقًا في وجود الناس ومش قادرين يحسوا بيها)


الحالة التانية: حالة الإحساس بالخطر المُحفزة (Hyperarousal): (بدرجاته)


ودرجات الإحساس بالخطر هنا ممكن تكون: ترقب أو قلق، أو خوف أو رُعب أو ممكن يبقى الموجود إحباط أو إنزعاج أو غضب.


هنا بنكون حاسين بالخطر والحاجة اللي بنكون عاوزين نعملها واحدة: اعمل حاجة عشان تأمن نفسك. اتحرك! بنكون شايفين إن مفيش حد نثق فيه. وبنشوف المكان اللي إحنا فيه مش آمن وبنبقى كإننا بنبص حوالينا عشان نأمن نفسنا من الخطر. ضربات قلبنا ممكن تزيد أو تبقى مش منتظمة، نَفَسنا أسرع أو قصير. ممكن عضلات من جسمنا تبقى مشدودة، ممكن نلاقي أجزاء من جسمنا عاوزة تتحرك، زي رجلينا. قُدرتنا على التركيز بتقل. ممكن نكون غضبانين وعاوزين نهاجم الآخر عشان نأّمن نفسنا. محادثاتنا هنا بتكون ميّالة للجدال وبنبقى عاوزين نكسب وخايفين نخسر.


هنا وصولنا للقشرة المُخية والتفكير بيها تفكير منطقي بيكون أصعب وقُدرتنا على حل المشاكل بتقل. وكل ما زاد الخطر والخوف كل ما قلت قُدرتنا على استخدام القشرة المُخية.


هنا الجُزء المسؤول عن الحالة دي من جهازنا العصبي هو السمبثاوي أو الـ Sympathetic أو المشهور بالـ Fight Flight Respose وبنكون Reflexive أو في حالة من رد الفعل.


هنا قادر توصل لذكاء 60-90. وممكن يوصل لـ 50-70 وقت الرعب.

فايدة الحالة دي: مواجهة الخطر أو الهروب منه.


الحالة التالتة: الإنفصال أو التجمد (Immobilization أو الـ Dissociation): (بدرجاته)

لما بنحس بإننا مش قادرين نعمل حاجة. أو مُحاصرين مش عارفين نهرب أو نواجه. أي فعل بنعمله بنبقى حاسين إنه مش مفيد ومش هيفيد بنفصل. ممكن نبقى مش حاسين بأي حاجة، مش عارفين أي حاجة. كإننا مش موجودين. بنشوف العالم مُظلم وميت وفارغ. ممكن نحس إننا منملين أو نحس بالخزي والوحدة واليأس، وإن محدش شايفنا ولا حاسس بينا. معندناش أي طاقة لفعل أي حاجة حتى الحاجات اليومية البسيطة وبنبقى حاسين بالهمدان. هنا ضربات قلبنا بتبقى قليلة، ضغط دمنا بيكون قليل. قُدرتنا على التفاعل مع الآخرين بتكون شبه مُنعدمة، تعبيرات وشنا بتكون جامدة ونادرة، قُدرتنا على النظر في عيون الآخرين والتواصل البصري بتكون قليلة، ووعينا بالآخر ومشاعره برده قليلة أو منعدمة.


فايدة الحالة دي: هو الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الطاقة والحفاظ على الحياة بالسكون والتجمد.


هنا الجزء المسؤول عن الحالة دي من جهازنا العصبي هو ال Dorsal Vagal Pathway.


إحنا على مدار يومنا وفي حياتنا بنحتاج كل حالة من دول وكل حالة من دول ليها فوايدها ولما بناخد احتياجاتنا، القدرة على التحرك ما بين ما بين الحالات وتنظيمها بيكون أسهل.


هنلاقي الناس اللي تعرضوا لصدمات بيكونوا موجودين في حالة الإحساس بالخطر المُحفزة أو الانفصال والتجمد مُعظم الوقت، وبيكون في مثيرات كتير ممكن تدخلهم في الحالتين لو هما مش فيهم. وبيكون صعب جدًا الوصول للحالة الأولى اللي هي السلام والهدوء والاتصال وعشان نعرف ليه دا بيحصل هنبدأ من الأول خالص:


إزاي قُدرتنا على التنقل ما بين الحالات دي أو قُدرتنا على التعامل مع الخطر والإحساس بالأمان بتتكون؟

أو (Stress-response system) بتاعنا بيتشكل إزاي.


A person is a person through other persons. None of us comes into the world fully formed. We would not know how to think, or walk, or speak, or behave as human beings unless we learned it from other human beings. We need other human beings in order to be human.
يصبح الإنسان إنسانًا من خلال الآخرين. ما من أحد يُولد كامل النُضج. ولم نكن لنملك القُدرة على التفكير أو المشي أو الحديث أو الفعل لو لم نتعلم ذلك من إنسانٍ آخر، فنحنُ نحتاج للآخرين لنُصبح بشرًا. ─ ديسموند توتو

وإحنا مولودين دماغنا بيكون ¼ حجم دماغ الشخص البالغ. والدماغ بيكبر الـ ¾ دول خلال أول 3 سنين. ومن أُسس النمو، إن الدماغ بيتشكل وجهازنا العصبي بيتبني من خلال تجربتنا مع البيئة واللي حوالينا وخاصةً مُقدمي الرعاية الأساسيين. وأول 3 سنين هما من أهم الفترات اللي بتتشكل فيهم طُرق استجابتنا للضغوط - دا مش معناه إنه الطريقة اللي اتكونت بتستمر للأبد-. الأجزاء المسؤولة عن تنظيم المشاعر في الدماغ (الـ orbito-frontal cotrex وترابطها مع الـ Limbic system والـ Brain strem ) بتتكون في الفترة دي. وأوقات بيتسموا الـ Core Regulatory Networks.


دور نظام الاستجابة للضغط أو الـ Stress-response system من وقت الولادة هو الإحساس بالإنزعاج أو الـ Distress (زي الجوع، البرد، الخطر، أو أي احتياج زي الاحتياجات العاطفية مثلًا القُرب أو اللمس أو الخطر أو التحدي الخارجي) ومحاولة تحقيق الاحتياج أو التغلب على التحدي. المولود والطفل في الفترة الأولى بيعتمد في كل احتياجاته على مُقدم الرعاية. وبالتالي استجابته للضغوط بتتكون من خلال استجابات مُقدم الرعاية لاحتياجاته (إحساس بالإنزعاج عشان وجود الاحتياج بيتبعه تلبية الاحتياج بيتبعه الإحساس بالرضا والأمان). وبرده حسب البيئة وأمانها فنظام الاستجابة للضغوط بتاع شخص مولود في بيئة أمان غير نظام الضغط بتاع شخص مولود في بيئة نزاع أو حرب أو خطر مستمر. في الحالة التانية نظام الضغط هيحتاج يكون حساس للخطر أكتر.


فالطفل بيحتاج يتلبى احتياجاته بصورة منتظمة مُعظم الوقت، من هنا الطفل بيكون الإحساس بالأمان. فلو مُقدم الرعاية مضغوط أو مكتئب أو مش موجود أو مُسىء أو مصدر خوف أو مش مُنتظم في تلبية الاحتياجات مُعظم الوقت، نظام الاستجابة للضغوط بيبقى حسّاس للضغوط (إحساس بالإنزعاج بسبب وجود الاحتياج بيتبعه إنزعاج وعدم تلبية وهكذا وأوقات يكون بيتبعه عقاب أو ألم) فالطفل بيكون أقل قُدرة على الوعي باحتياجاته من البيئة ومن الأشخاص حواليه وطلبها وتوقع تلبيتها بيقل.


وتعاملات الطفل الأولى مع مُقدمي الرعاية بيشكل نماذجه عن الآخرين. هل البشر أمان؟ مُتوقعين؟ يُعتمد عليهم؟ أو هل هما مصدر خوف وفوضى وخطر وفقد؟ والنماذج دي هي اللي بتكون توقعاته عن مدى إمكانية الأشخاص والعالم في تلبية احتياجاته وممكن تحرك الشخص في طلب احتياجاته أو لأ. يعني لو مُقدم الرعاية للطفل كان رافض له أو مش موجود مُعظم الوقت أو كان مصدر خطر، دا بيزود توقع الطفل إن الآخرين هيكونوا زي مُقدم الرعاية، وبالتالي ممكن يتعامل على هذا الأساس. لو الطفل كان مُقدمى الرعاية بتوعه أمان ومُتوقعين وحساسين لاحتياجته بيتوقع إن الآخرين هيتعاملوا معاه بنفس الطريقة وبالتالي ممكن يطلب احتياجاته وبيتوقع إنها هتتلبى (كل ما بنكبر وكل ما بنتعامل مع ناس أكتر كل ما النماذج اللي بنبنيها بتكون مُعقدة أكتر وبيُعاد تشكيلها ومبتكونش بالبساطة دي).


لو فاكرين كان أول استجابة من استجاباتنا للخطر هي Flock أو اللجوء للآخرين، وجاية برده من نظام التعلق أو الـ Attachment System وهي أكتر وسيلة بتنظم مشاعرنا (دا لو كان رمز التعلق أمان وحسّاس لمشاعرنا ومُتوقع ويُعتمد عليه). فالمتوقع إنه وقت الخطر هنلجأ لرموز تعلقنا، لكن الناس اللي كان رموز تعلقهم مش متاحين أو رافضين أو مسيئين، وقت الخطر أو الإنزعاج ووقت المشاعر الشديدة زي الخوف أو الحزن، بيتبعها مشاعر ثانوية (غالبًا جاية من استجابات رموز التعلق) زي الخزي (أنا أستاهل اللي حصل - أنا وحش - أنا غبي) أو الذنب ( أنا المسؤول عن اللي حصل ) وبالتالي اللجوء لرموز التعلق أو اللجوء لرموز تعلق جديدة بيكون احتماليته أقل. فلو رموز التعلق نفسهم كانوا أو مازالوا مصدر خطر أو مش حساسّين لمشاعرنا أو لا يعتمد عليهم أو مسيئين بنبقى خسرانين أكبر وأهم طريقة من طُرق تنظيم مشاعرنا ومرونتنا وملجأنا وقت الضغط والخطر.


فمن أهم الحاجات اللي ممكن تحول الضغوط لصدمات وبتخلينا منقدرش نتخطى الصدمات هي عدم وجود أشخاص أمان مُتاحين وممكن اللجوء ليهم سواء قبل حدوث الصدمة أو الضغط أو أثناء حدوثها أو بعدها.


سو جونسون بتقول: الحب أفضل وسيلة للنجاة، فهو يدفعنا للارتباط عاطفيًا بأشخاص أعزاء يكونون لنا ملاذًا آمنًا من عواصف الحياة.


هكمل المرة الجاية عن طُرق تنظيمنا لمشاعرنا إن شاء الله وإيه اللي بيخلينا أكثر عرضة للصدمات.

لو حد عنده إضافة أو تعديل يا ريت يشاركنا.


المصادر:

Affect regulation and the origins of the self by Allan Schore.

What happened to you by Bruce Perry.

Polyvagal theory in therapy by Deb Dana.


أحدث منشورات

عرض الكل

الصدمة المركبة أو الـ Complex Trauma (الجُزء الأول)

كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة. ليو تولستوي. انهارده هتكلم عن الصدمة المركبة أو ال Complex PTSD وأنا لما بدأت أفهم يعني إيه صدمة مركبة، بدأت أفهم نفسي أكتر و

الصدمة أو الـ Trauma (الجُزء السادس)

هُناك جُروح لا تترك أثرًا على الجسد لكنها أعمق وأكثر ألمًا من أي جرح ظاهر. لوريل هاميلتون. إيه هي الأعراض اللي ممكن تظهر بعد التعرض لحادث صادم؟ اليقظة المفرطة أو ال Hypervigilance: بعد التعرض لتجربة ص

الصدمة أو الـ Trauma (الجُزء الخامس)

لماذا بقي الصوت حاضرًا إلى هذا الحد، لماذا تصون الذاكرة أشياء دون أشياء؟ رضوى عاشور إحنا بنتخيل إن أعراض الصدمة واحدة، ولو الأعراض دي مش موجودة يبقى مفيش صدمة، لكن أعراض الصدمة بتختلف حسب حاجات كتير ج

Comentarios


Post: Blog2_Post
bottom of page