top of page

التعلق أو الـ Attachment وأنماطه

هتكلم انهارده عن:

  • إيه هي سلوكيات التعلق؟

  • وإيه هي أنماط التعلق؟

  • وإيه هي أهميته؟

إيه هي سلوكيات التعلق؟

في 3 سلوكيات فطرية أساسية بنتولد بيهم خاصين بالتعلق في علاقتنا بالأم أو بمُقدم الرعاية أو خلينا نسميه رمز التعلق أو الـ Attachement Figure :

  • السلوك الأول: السعي ومراقبة ومحاولة الحفاظ على القُرب من الأم أورمز التعلق الحامي. العياط والتشبث والمناداة والابتسام والزحف تجاهه هي أجزاء من النظام اللي بيحافظ على القرب دا. السعي للقرب دا سببه الأساسي هو الحماية. أسلافنا كانوا في بيئة خطر ومُجرد البُعد عن رمز التعلق لدقايق أو ساعات كان ممكن يتسبب في الموت (تخيل طفل متساب لوحده في الصحراء أو الغابة، إيه اللي ممكن يحصل له؟) . فسلوكيات القرب دا ضروري للبقاء.

  • السلوك التاني: استكشاف البيئة المحيطة في وجود رمز التعلق. وجود رمز التعلق في المُحيط بيخلي الطفل يحس بالأمان وبالتالي بيعتبره قاعدة آمنة من خلالها بيقدر يستشكف العالم. وكل ما يكون رمز التعلق موجود ومضمون وجوده كل ما كان الاستكشاف أسهل على الطفل. ولو لاحظنا هنلاقي إن الطفل وهو بيستكشف بيرجع كل شوية يتأكد إن الأم أو رمز التعلق موجود وبعدين يرجع يستكشف تاني. زي ما تكون عربية التانك بتاع البنزين بتاعها صُغير بتمشي شوية وترجع تفوّل وترجع تمشي تاني وهكذا.

  • السلوك التالت: هو اللجوء لرمز التعلق بسرعة في وجود خطر أو تحت ضغط. الأطفال في وقت الخطر زي الصوت العالي والضلمة والأماكن الغريبة بيلجأوا لرمز التعلق اللي بيقدم الأمان والحماية اللي بيشوفوا إنه أقوى وممكن يحميهم.

إيه هي أنماط التعلق؟

عشان نفهم إيه هي أنماط التعلق محتاجين نشوف تجربة ماري إينزوورث Mary Ainsworth:


في التجربة دي الأمهات وأطفالهم اللي عندهم سنة بيدخلوا أوضة جميلة مليانة ألعاب، واللي بيحصل بعدها إنه الطفل بيمر بفترات كل فترة منهم 3 دقايق. في الأول بياخد فُرصة للاستكشاف واللعب في وجود الأم، وبعدين الأم بتسيبه في الأوضة لوحده وتمشي. وبعدين ترجع تاني وبعدها شخص غريب بيدخل الأوضة. ماري إينزوورث كانت مُتوقعة إن الأطفال اللي تعلقهم آمن هيلعبوا ويستكشفوا في وجودها، وهيتضايقوا ويعيّطوا لما تمشي وتسيبهم وهيتطمنوا ويكملوا لعب لما ترجع. لكن في أطفال تصرفوا بطريقة مكنتش مُتوقعة تمامًا.

الأطفال اللي كان متشاف إن تعلقهم آمن تصرفوا فعلًا زي ما هي توقعت:

  • بيتضايقوا أو بيعيطوا شوية لما الأم تمشي.

  • بيتطمنوا وبينبسطوا برجوعها.

  • بيستكشفوا بحرية في وجود الأم.

وماري لاحظت إن الأطفال اللي تعلقهم آمن بتكون أمهاتهم حسّاسة وبتستجيب لمشاعر الطفل يعني لما يعيط بتحضنه على قد مالطفل بيكون عاوز يتحضن وبتسيبه يمشي ويستكشف لما تحس إنه محتاج لدا ومش بتمنعه. والعلاقة بينهم فيها قبول مش رفض وتعاون أكتر من التحكم ومتاحة وموجودة عاطفيًا مش بعيدة. التعلق دا اتسمى تعلق آمن أو Secure attachment. في دراسات بتقول إن حوالي تُلتين الأطفال بيكون دا نوع التعلق بتاعهم.

لكن في بعض الأطفال ماري مكنتش متوقعة سلوكهم ولا كانت فاهماه في البداية: الأطفال دول مأظهروش أي سلوكيات تعلق على الإطلاق يعني مكنش في أي مضايقة ولا عياط لما الأم بتمشي ولا بيحصل فرق لما الأم ترجع وكان ظاهر إنهم مهملين التعلق تمامًا ومهتمين بالاستكشاف أكتر من أي حاجة.


الأطفال دول مش بس كانوا مهتمين بالاستكشاف من بداية التجربة، دول كمان تجنبوا الأم وقت رجوعها ودول اتسمى نوع التعلق بتاعهم تجنبي أو Avoidant. الأطفال دول ممكن يتشاف إنه مش فارق معاهم التعلق، لكن اللي بيحصل فعلًا إنه ضربات قلبهم بتزيد وقت انفصال الأم عنهم زي الأطفال التانيين بالظبط ومستوى الكورتيزول (الهرمون اللي بيعبّر عن الضغط والتأثر) في دمّهم بيزيد أكتر من الأطفال اللي عندهم تعلق آمن. فهما محتاجين التعلق وفارق معاهم لكن مش بيظهر عليهم. وإنه اتشاف بعد كدا إن عدم إظهارهم لدا كان طريقة دفاعية بيحاولوا يتأقلموا بيها مع الغياب الطويل لأحد الأبوين.


وإظهار سلوكيات التعلق عندهم قبل كدا مكنتش بتجيب نتيجة ولا بتحقق غرضها من القرب والرعاية فتخلوا عنها. ولقت إن رموز التعلق أو الآباء والأمهات عندهم كانوا بيصدّوا محاولات القُرب ولقوا إنهم بيبعدوا لما الطفل يعبّر عن الحُزن أو يعيّط وبيشجعوا الطفل إنه ميعيطش ومش بيظهروا مشاعرهم كإنبساط أو فخر لما الطفل بيحقق حاجة أو يكون عنده مُشكلة وبيستهزءوا من مشاكل الطفل وبيتضايقوا لما الطفل يمر بمشكلة وبيتجنبوا التلامس الجسدي. فعشان كدا ممكن نفهم إن عدم التعبير عن سلوكيات التعلق في الآخر هو كان طريقة لحمايتهم. حوالي 9% من الأطفال دا بيكون نوع التعلق بتاعهم.

على النقيض تمامًا في أطفال ضحّوا بالاستكشاف تمامًا واهتموا بالتعلق والارتباط بالأم بس وكانوا طول الوقت مشغولين بالأم وهي فين وبتصرفاتها والانفصال بيخليهم يعيطوا ويغضبوا جدًا لدرجة إنه ساعات مش بيخلي الأم تسيبهم ولما الأم ترجع مش بيتطمنوا بسهولة وبيفضلوا زعلانين أو غضبانين وممكن يظهروا رفضهم للأم أو يدخلوا في نوبة غضب أو Tantrum ومش بيرجعوا يستكشفوا. الأطفال دول اتسمى نوع التعلق بتاعهم متناقض أو Ambivalent أو ساعات بيتسمى قلِق أو Anxious.


ماري لاحظت إن أمهات الأطفال دول كان وجودهم غير مُتوقع واستجاباتهم مُعظم الوقت متناقضة ومش ثابتة يعني أوقات يستجيبوا وأوقات يتجاهلوا تمامًا. ومع إن الأمهات دول مكنوش بيظهروا رفضهم للأطفال سواء بالكلام أو بيبعدوا عنهم جسديًا إلا إنهم مكنوش بيظهروا حساسية واستجابة لمشاعر الطفل ولا استجابة لما يظهر إنه مضغوط أو بيعيط أو محتاج حاجة. ومع إن الأمهات دول مكنوش مُتاحين عاطفيًا مُعظم الوقت إلا إنهم كانوا بيتدخلوا وبيحاولوا يمنعوا أو يأثروا على الطفل لما ييجي يستكشف. ففي الآخر الأمهات بيدوا الطفل انتباه لما ميكونش محتاجه ومبيدوش الاهتمام لما يكون محتاجه. فهنا برده سلوك التعلق بتاع الطفل بيبدو إنه غرضه الحماية ومحاولة الحفاظ على قُرب الأم. حوالي 8-10% من الأطفال بيكون دا نوع التعلق بتاعهم.

في واحدة اسمها ماري مين (Mary Main) جت بعد ماري إينزوورث بشوية ولاحظت سلوك غريب بيحصل مع بعض الأطفال لما يشوفوا أمهم بعد الانفصال. لقت بعض الأطفال بيتجمدوا في مكانهم لثواني أو بيرجعوا لورا أو بيترموا في الأرض. وفي أطفال تانية بتدخل في حالة انفصال أو Dissosciation. وفي أطفال تانية وهي بتقرب بتُحط إيديها على بُقها (دا سلوك غير لفظي بيتشاف في بعض الحيوانات على إنه صرخة مكتومة). السلوكيات دي بتستمر حوالي 10-30 ثانية بس.


ماري لاحظت إن مُعظم رموز التعلق بتوع الأطفال دول كانوا بيمثلوا خطر على الطفل. والحالة اللي الطفل بيكون فيها لما يشوف الأم أو رمز التعلق بتكون حيرة ما بين الغريزة اللي بتخليه عاوز يقرّب وما بين خبرته مع رمز التعلق إنه لما بيقرّب بيحس بالخطر أو بيتضرب أو بيخاف. الدراسات اللي بعد كدا لقت إن مش شرط يكون رمز التعلق مُخيف عشان دا يحصل. أحيانًا يكون هو نفسه خايف أو مُنفصل. ماري سمّت نوع التعلق دا Disorganized Attachment أو التعلق المُشوش أو غير المنتظم. حوالي 15 - 18% من الأطفال بيكون دا نوع التعلق بتاعهم. و 83% منهم من الأطفال اللي بيتعاملوا مُعاملة سيئة من الأهل بيكون دا نمط تعلقهم. والأمهات أو الآباء كان مُعظمهم مُصابين بأمراض نفسية أو معتمدين على المخدرات أو عندهم ضغوط مُستمرة.



فالملخص إنه في 4 أنواع من أنماط التعلق:

  • التلعق الآمن أو الـ Secure Attachment.

  • التعلق التجنبي أو الـ Avoidant Attachment.

  • التعلق القلق أو الـ Ambivalent Attachment.

  • التعلق المُشوش أو غير المنتظم أو الـ Disorganized Attachment.


إيه هي الكيفية والنوعية بتاعة الاهتمام والعناية اللي ممكن تُنتج تعلق آمن؟

الحساسية لمشاعر الطفل والاستجابة ليها مُعظم الوقت. ومُعظم الوقت دا مهم لإنه محدش يقدر يستجيب لمشاعر واحتياجات شخص حتى لو الابن أو البنت طول الوقت والسماح للطفل بالاستكشاف والخطأ لما يحب ومساعدته لما نحس إنه محتاج مُساعدة. وجُزء من التعلق الآمن هو إنه يحصل عدم استجابة أو خطأ أحيانًا. ودا اللي وينيكوت سماه الـ Good enough mothering.


إيه هو تأثير التعلق وأنماطه على المدى البعيد؟ هحاول أكمل كلام عن دا المرة الجاية إن شاء الله.

لو حد عنده تعديل أو إضافة يا ريت يتفضل.

المصادر:

Attachment in psychotherapy by David J.Wallin.

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK356196/


المنشورات الأخيرة

إظهار الكل

نمط التعلق المُشوش أو غير المنتظم أو الـ Disorganized Attachment: الصدمات والفقد وجروحهم الباقية هنا رموز التعلق خلقوا تجربة مخيفة عند الطفل سواء هما نفسهم كانوا خايفين أو كانوا مُخيفين. يعني مثلًا ال

علاقة الإنسان بالآخرين تُصبح جُزءًا من علاقته بنفسه. بيتر هوبسون إيه هي آثار أنماط التعلق أو علاقة الطفل برموز التعلق بتوعه؟ مُلخص الدراسات بيقول إن نمط التعلق اللي بيتلاحظ على الطفل في سن سنة متطابق

Post: Blog2_Post
bottom of page