top of page

اضطراب تشوه الجسم أو الـ Body Dysmorphic Disorder

إيه هو اضطراب تشوه الجسم؟

في 3 أعراض كُبار للاضطراب:


أول عرض: الشخص بيكون مشغول جدًا بإن في جُزء أو أكتر من جسمه فيهم عيب أو مشكلة مع إن العيوب دي مش ملحوظة أو بسيطة في نظر اللي حواليه. يعني مثلًا أشهر حاجة المرضى بيكونوا مشغولين بيها هي الجلد أو الشعر أو الأنف. فمثلًا ممكن المريضة تكون شايفة إن مناخيرها ضخمة جدًا أو بشعة أو منفرة. وفي الجلد مثلًا ممكن يبقوا مشغولين جدًا بحبّ الشباب أو الندوب أو أي علامة في الوش. ممكن برده يبقوا شايفين إن لون الجلد فيه مشكلة يعني أسمر أوي أو أبيض أوي أو شاحب أوي. ودا بيكون اسمه Preoccupation وبيكون شبه الـ Obsession جدًا لإن المريض أفكاره عن شكل العيب بتكون مُلحة وبيحاول يُطردها أو يتجاهلها بطُرق كتير جدًا لكن مش بيعرف.


هقول شوية أمثلة عشان نعرف قد إيه الموضوع مُختلف من مريض للتاني والانشغال ممكن يكون بأجزاء كتير جدًا: ممكن يكون الانشغال بإن الفخدين مترهلين، أو الشعر رُفيع جدًا أو مُجعد، أو منطقة الحوض واسعة، أو الأكتاف صُغيرة، أو الوسط عالي، أو شعر اللحية مش متساوي، أو العينين ضيقة، أو إن في خطوط حوالين الفم، أو الأسنان معووجة، أو الخدود صُغيرة، أو وجود سواد حوالين العينين.



طيب إيه اللي يفرق ما بين الانشغال دا وما بين التفكير العادي في شكل الجسم والعيوب اللي فيه؟

مُعظمنا تقريبًا بيهتم بشكل جسمه، ولما بنبص في المراية ممكن نشوف عيوب في جسمنا. في دراسة اتعملت ولقت إن 7% بس من الستات و 18% من الرجالة مش مهتمين بشكل جسمهم ومش بيعملوا حاجة عشان يحسنوا منه. أما المُعظم فبيفكروا في شكل جسمهم وبياخدوا بالهم منه وبيحاولوا يحسنوا من شكله.

وفي ناس كتير جدًا مش عاجبها شكلها: يعني في دراسة لقت إن حوالي 56% من السيدات و 43% من الرجالة مش راضيين عن شكلهم عامةً وفي ناس أكتر مش راضيين عن أجزاء مُعينة في جسمهم. وفي ناس كتير عندهم صورة مش مظبوطة عن شكل جسمهم.

فإزاي نفرّق ما بين الاهتمام العادي وما بين الانشغال المرضي أو الـ Preoccupation؟

  • الإنشغال المرضي بيأثّر على الشُغل أو الحياة الاجتماعية وبيأثّر على حياة المريض وبيكون في سلوكيات هتكلم عنها كمان شوية مُرتبطة بالانشغال دا.

  • الإنشغال دا بيستغرق على الأقل ساعة في اليوم والمتوسط بيكون من 3-8 ساعات يوميًا تقريبًا.

تاني عرض: السلوكيات القهرية المُصاحبة للانشغال: المرضى بيعملوا سلوكيات عشان يتعاملوا مع الانشغال دا وبيحاولوا يقللوه وبيحسوا إنهم مدفوعين عشان يعملوا السلوك دا ومش بيقدروا يقاوموه لكن السلوكيات في الآخر بتكون غير مُجدية ومش بتقلل الإنشغال. بالعكس بتزوده. السلوكيات دي بتتعمل لفحص العيب أو تخبيته أو تحسينه زي مثلًا: أشهر السلوكيات القهرية بالترتيب:


  • التخبية: 91% من المرضي تقريبًا بيحاولوا يخبوا العيب المُتخيل سواء بالهدوم أو الميك أب أو بالشعر أو بطاقية يعني مثلًا حد شايف إن العيب في تجاعيد الوش: ممكن يبقى في استخدام للميك أب عشان العيب يتغطى.

  • المُقارنة: 88% من المرضى تقريبًا مقارنة الجُزء اللي فيه مشكلة بالآخرين وغالبًا بتكون أول حاجة عينيهم تُقع عليها في الآخرين هي المنطقة اللي فيها العيب، يعني ممكن شخص شايف إن عنده تجاعيد يبص على أماكن التجاعيد في وشوش كل الناس ويكون حافظها. وبيكون التفكير أحيانًا: "دا شخص عنده نفس العيب أهه وكويس، المفروض أكون كويس أنا كمان، أنا مش عارف أبقى كويس أنا فيا مُشكلة". وأحيانًا بتكون المقارنة بيتشاف فيها أفضلية الآخرين: يعني" دا شخص معندوش تجاعيد زيي" ، وأحيانًا بيكون لانتقاد الجُزء دا عند الآخرين. يعني مثلًا دي عندها هالات سودة هي كمان. الهالات السودة بتاعتها وحشة أوي.

  • الفحص: 87% من المرضى بيفحص الجُزء دا كتير في المراية أو في أي سطح عاكس، وغالبًا بيكون عن قُرب جدًا يعني بيقربوا وشهم أو الجُزء اللي بيكونوا شايفين في العيب عشان يفحصوه بشكل أدّق. وبيكون الفحص لأسباب كتير، منها مثلًا عشان المريض يتأكد إن الجزء مبقاش أسوء أو ممكن يكون اتحسن، وأحيانًا الفحص بيكون عشان يتأكد إنه صح. يعني أيوة العيب موجود أهه أنا مش بتخيل.

  • البحث عن علاج أو جراحة: 72% من المرضى بيروحوا لدكاترة الجلدية أو التجميل أو الأسنان سواء عشان علاجات تقلل أو تداري العيب أو عشان العمليات وبيغيروا الدكاترة ومش بيبقوا مُقتنعين إن حصل تحسن. فأكتر دكاترة بيشوفوا وبيتعاملوا مع مرضى الاضطراب هما دكاترة الجلدية والأسنان.

  • التأنق الزائد: 59% من المرضى بيمشطوا شعرهم كتير أو بيحلقوا كتير أو أو بيشيلوا الشعر كتير أو بيحطوا ميك أب كتير.

  • السؤال للتطمين: 54% من المرضى بيسألوا اللي حواليهم كتير عن العيب عشان يتطمنوا منهم ويقولولهم إنه تمام ومش متشاف.

في سلوكيات تانية بتكون تجنبية أكتر منها قهرية زي:

  • تجنب النظر في العينين ودا أحد أسبابه إنه المريض لو بص هيشوف الناس بتبص للعيب، فبيتجنب النظر.

  • تجنب التصوير: المريض ميحبش يتصور عشان العيب ميظهرش. أو ممكن لو في صور اتصورت يتعملها إيديت عشان العيب ميظهرش.

  • في ناس بتتجنب تعمل حاجات عشان متزودش العيب: يعني حد يتجنب المشي عشان عضلة السمانة متكبرش أو في حد ممكن ميمشطش شعره عشان ميقعش منه شعر أكتر.

  • في ناس ممكن تقعد في البيت ومتخرجش عشان متتشفش تمامًا.

في سلوكيات تانية كتير زي: زيارة أطباء كتير أو "Doctor shopping" أو شراء مُستحضرات تجميل كتير جدًا، أو تغيير الهدوم كتير أو الرياضة زي رفع الأثقال برده كتير أو القياس المُتكرر أو القراءة عن الموضوع والبحث عن معلومات كتير أو اللمس المتكرر

تالت عرض: إنه بيأثر على الحياة الاجتماعية والشغل: ممكن مع الوقت الشخص يتجنب أي نشاط اجتماعي أو إنه يشوف ناس أو إنه يأثر على شُغله وتعامله مع العملاء.

قد إيه المرض منتشر أو الـ Prevalence بتاعه قد إيه؟

الموضوع مش نادر. يعني موجود في:

  • من 1 لـ 2.4% من البالغين.

  • ومن 2 لـ 13% من الطُلاب.

  • و من 9 لـ 14% من الناس اللي بتروح لدكاترة الجلدية.

  • و 3% من الناس اللي بتعمل عمليات التجميل.

هكمل كلام المرة الجاية عن الـ Differential Diagnosis له والأمرض المُصاحبة له وأسبابه.

لو حد عنده تعديل أو إضافة يا ريت يتفضل.

المصدر:

Understanding Body Dysmorphic disorder by Katharine A. Phillips.


المنشورات الأخيرة

إظهار الكل

تعالى نسمع من الناس اللي بتعاني من المرض بنفسهم: "بدأت أنتف شعري وأنا عندي 12 سنة تقريبًا. وفي وقتها مكنتش حاسة أنا بعمل إيه. كنت بنتف شعري وأنا نايمة على السرير وبفكر في حاجات تانية. ولما كُنت في الإ

Post: Blog2_Post
bottom of page