top of page

إيه هي عوامل خطورة الانتحار؟ وإزاي نقيم الخطورة؟ وإزاي نتعامل مع الإنتحار بدرجات خطورته؟

إيه هي عوامل خطورة الانتحار؟ وإزاي نقيم الخطورة؟ وإزاي نتعامل مع الإنتحار بدرجات خطورته؟ وإزاي نحط خطة أمان للمريض لو هيكمل برا المستشفى؟


في البوست دا والبوستات الجاية هتكلم عن 4 حاجات:

  • عوامل الخطورة للانتحار أو الـ Risk factors.

  • إزاي نسأل عن أفكار الانتحار وخطة الانتحار ولو حصلت محاولة إزاي نسأل عنها.

  • إزاي نقيم خطورة الانتحار.

  • إزاي نحط خطة علاجية بُناءً على تقييمنا للخطورة سواء برا المستشفى أو جواها.


أفتكر أول حاجة كانت تيجي في بالي لما استلمت نيابة أول لما تيجي سيرة الانتحار هي الغموض وعدم الفهم وبالتالي التجنب، عشان مكنتش عارف هو ينفع أسأل عن الانتحار ولا لأ، ولو سألت هعمل إيه بالسؤال؟ وبعدين إفرض المريض قالي إن عنده أفكار انتحارية وعاوز ينتحر هعمل إيه؟ إيه اللي يخليني أحط نفسي في الورطة دي، فكنت في الأول بتجنب السؤال على قد ما أقدر.


وبما إن الموضوع تابوه في مُجتمعنا، مُعظمنا بيبقى عنده أفكار ومشاعر عن الانتحار وبالتالي أفكارنا ومشاعرنا دي بتأثر على التقييم من عدمه، ففي البوستات دي هنحاول نفهم إيه هو الانتحار وليه الناس بتفكر فيه وامتى الناس بتقرر تنتحر، وإزاي نساعدهم في إنهم ميقدموش على الانتحار ولو عملوها مرة إزاي متتكررش. ومن خبرتي الشخصية لما بقيت فاهم يعني إيه انتحار وإزاي أسأل عنه وإزاي أتعامل معاه لو موجود بدرجاته، مبقتش أتجنب السؤال عنه في الإنترفيو ومبقاش عندي خوف زي الأول إن المريض يكون عنده أفكار أو خطط أو محاولات.


أول حاجة: إيه هي عوامل الخطورة للانتحار؟


يعني إيه عامل خطورة الأول: يعني حاجة وجودها بيزود احتمالية انتحار المريض.


قبل ما نتكلم عن عوامل الخطورة نفسها في حاجة لازم نفهمها: مش معنى إن مريض عنده عوامل خطورة أقل يعني إنه مش هينتحر.


تعالى نشوف المثال دا:

مريضة عندها 40 سنة. معندهاش اكتئاب ولا عمرها حاولت تنتحر. ومش بتشرب مخدرات ولا أي كحول. عندها عيلة بتحبهم وبيحبوها مكونة من أب وأم و 3 إخوات عايشين قريب ليها وبيزوروها. جوزها بيحبها وعندها بنت مولودة عندها شهر. معندهاش أي خطة للانتحار ولا عندها أي أمراض مُزمنة.


فالمريضة دي طبقًا لعوامل الخطورة - اللي هتكلم عنها كمان شوية - احتمالية انتحارها قليلة جدًا. لكن المريضة دي عندها حاجة واحدة: بعد الولادة بدأ يبقى عندها فُصام بعد الولادة (Post natal psychosis). وبتسمع صوت هي فاكرة إنه صوت ربنا بيقولها إنك هتبقي أم بشعة ولازم تموتي نفسك وإلا هتفضلي تعذبي بنتك بوجودك طول عُمرك.


تفتكر المريضة دي خطورة انتحارها دلوقتي إيه؟ وكل الموجود عامل خطورة واحد بس وهو الـ Psychosis؟

طبعًا خطورة شديدة جدًا، مع إنه عامل واحد بس.


طيب يبقى ليه نتكلم عن عوامل الخطورة لما هي شكلها مش معيار واضح وقوي في تقييم الخطورة كدا؟


  • لما بيكون مريض عنده عوامل خطورة كتير، وبينكر وجود أي أفكار انتحارية، دا ممكن يشككنا إن المريض دا عنده أفكار انتحارية كتير وبينكرها عشان هو قرر ينتحر فعلًا خلاص.

  • كل ما عوامل الخطورة زادت شكّنا بيزيد في وجود أفكار انتحارية وخطورة الانتحار بتزيد.


طيب إيه هي عوامل الخطورة بقى؟

هتكلم عنهم حسب نظام الـ Matrix اللي اتكلمت عنه قبل كدا:


العوامل النابعة من النظام البيولوجي (يعني وجود أمراض سواء نفسية أو عضوية) :

  • الدراسات بتقول إن 90% من الناس اللي بتنتحر بيكون عندها مرض نفسي. وأكثر الأمراض النفسية شيوعًا المصاحبة للانتحار هما بالترتيب كالآتي: الاكتئاب وأمراض المزاج عمومًا يليها سوء استخدام المخدرات يليها أمراض القلق يليها الفصام يليها اضطرابات الشخصية اللي درجتها شديدة زي اضطراب الشخصية الحدّية.

  • وجود نوبات الهلع مع الاكتئاب بيزود احتمالية الانتحار أكتر.

  • الهلاوس السمعية الآمرة أو الـ commanding hallucinations ليها خطورة شديدة على المريض (زي الحالة اللي فوق). فنسأل المريض لما يكون في أي هلاوس عن الأصوات بتقول إيه؟ وتفتكر الصوت دا صوت مين؟ ولما بتسمع الصوت بتحس بإيه؟ وبتعمل إيه بعدها؟

  • أي مرض مُزمن بيأثر على الحركة زي الـ Rheumatoid Arthritis مثلًا. أو أي مرض تسبب في تشوهات أو وجود ألم مزمن.


العوامل النابعة من النظام السيكولوجي (Psychological System) (هتكلم طبقًا للنموذج المعرفي السلوكي):

  • أول حاجة: انعدام الأمل أو اليأس (Hopelessness): وهنا المريض بيبقى شايف إنه مفيش أمل في التحسن من حالته أو ظروفه ومفيش حل لمشاكله. ودا بيبقى مصاحب له ألم نفسي شديد بيتسمى Psychic pain أو Psychache. ومن كتر انعدام الأمل بيكون في ألم نفسي المريض بيحس إنه غير مُحتمل ومفيش مهرب منه.

  • تاني حاجة: الرؤية الضيقة أو الـ Tunnel vision: هنا المريض قبل المحاولة بتيجيي في باله أفكار متسارعة كتير وبيكون قلقان جدًا ومصاحب له ألم نفسي شديد، وبيحس إن مفيش مهرب من الأفكار دي غير الانتحار. ودا بيزو الإحساس بالعجز أو الـ Helplessness.

  • في حاجات تانية موجودة تبع النموذج المعرفي السلوكي بس دول أهمهم.


العوامل النابعة من علاقة المريض بالآخرين أو الـ Interpersonal system:

  • أهم حاجة هنا هو إحساس المريض بإن وجوده عبء على الآخرين، فالمريض بيحس إن الانتحار هنا على إنه عمل خيري لإن الناس اللي حواليه هيستريحوا وهيبقوا أحسن في عدم وجوده.

  • الأشخاص اللي بيحبوا يبقوا مسيطرين على البيئة حواليهم ومبيتحملوش إحساس فُقدان السيطرة، لو أصيبوا بأي مرض أو حصل مشكلة خلتهم يفقدوا السيطرة. ودي مشهورة في الناس اللي كانوا في مناصب كبيرة وطلعوا على المعاش.

  • الناس اللي نمط علاقتها بالناس اعتمادي-غير راضي أو dependent-dissatisfied زي الـ borderline personality مثلًا. لو حصل فُقدان للشخص اللي مريض مُعتمد عليه، ممكن يزود احتمالية الانتحار.

  • الناس اللي في علاقة قوية جدًا بشخص واحد وفي اعتماد شديد متبادل بينهم (symbiotic relationship). لو حصل فقدان للشخص دا احتمالية الانتحار بتزيد، لإن الشخص دا بيمثل العالم بالنسبة للمريض وفقدانه بيخلي الحياة ملهاش طعم من بعده وغير مُحتملة.

  • لو المريض معظم العلاقات حواليه عُدوانية أو انتقادية ومش داعمة (hostile not supportive interpersonal relationships).


العوامل النابعة من العيلة (Family system):

  • في العموم كدا أي عيلة برده عدوانية تجاه المريض وغير داعمة بتزود احتمالية الانتحار ودا يشمل الإعتداء الجسدي أو الجنسي من العيلة، والمفروض نفكّر مليون مرة قبل ما نمشي المريض اللي عنده أفكار انتحارية واللي هيرجع البيت هيقعد مع العيلة دي.

  • نيجي للتفاصيل: خطورة الانتحار من الأعلى للأقل كالآتي: المطلقين أعلى من لو حد زوجه أو زوجته توفت يليهم لو حد أعزب.

  • احتمالية الانتحار بتزيد لو حد من العيلة مات مُنتحر.


العوامل النابعة من رؤية المريض للعالم أو الـ Worldview :

  • أحيانًا رؤية المريض للعالم أو دينه بيمنعوه من الانتحار: زي إنه مكمل عشان الانتحار حرام في ديانته أو تبعًا لاعتقاده. فانعدام وجود حاجة زي كدا ممكن يزود احتمالية الانتحار.


عوامل تانية مهمة جدًا:

  • وجود وسيلة الانتحار في البيت.

  • محاولة انتحار سابقة.

  • أول شهر وخاصةً أول أسبوع بعد الخروج من مستشفى نفسي.


في 4 عوامل شيي بيسميهم الرباعي القاتل أو الـ Tetrad of Lethality ودول مهمين جدًا جدًا:

  • محاولة انتحار قريبة خطيرة وجدية.

  • وجود هلاوس آمرة بالانتحار.

  • المريض قالك خلال الإنترفيو إنه ناوي ينتحر لما يمشي.

  • المريض اللي بينكر بشدة وجود أي أفكار انتحارية مع وجود عوامل خطورة كتير.


المرة الجاية هتكلم عن إزاي نسأل عن أفكار وخطط ومحاولات الانتحار إن شاء الله.

لو حد عنده أي إضافة أو تعديل يا ريت يتفضل ويشاركنا على طول.


المصادر:

Psychiatric Interviewing,Shawn Christopher Shea.


المنشورات الأخيرة

إظهار الكل

في المكان الذي أتيت منه.. عندما يسأل أحدنا سؤالًا مثيرًا ننحني له. جوستيان جاردر الأسئلة سلاح ذو حدين. ممكن تبقى هي الأنسب في وقت مُعين ومع مريض مُعين وممكن تبقى أكتر حاجة مُعطلة في وقت تاني ومع حد تا

Post: Blog2_Post
bottom of page