top of page
العلاج النفسي: Blog2
أحمد شادي طبيب نفسي

طبيب نفسي ومعالج 

اشترك عشان يوصلك بوست كل أسبوع

شكرًا لاشتراكك



كل العائلات السعيدة تتشابه، لكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة. 

ليو تولستوي. 


انهارده هتكلم عن الصدمة المركبة أو ال Complex PTSD وأنا لما بدأت أفهم يعني إيه صدمة مركبة، بدأت أفهم نفسي أكتر وبدأت أفهم ناس كتير بيجولي مكنتش فاهمهم قبل كدا، بالنسبالي دا كان اكتشاف حقيقي كإني قبلها كنت زي حد بيدخل غرفة مظلمة وبيلمس زلومة أو رجلين وفجأة حد فتح له النور فشاف الفيل كله. 


قد إيه الصدمة المُركبة منتشرة؟

في إحصائية اتعملت في إنجلترا ولقت إن 1 من كل 5 أطفال تعرضوا للإساءة أو الإهمال ودول من أكثر الأسباب شيوعًا للصدمة المركبة. وأنا أظن إن لو الإحصائية دي اتعملت في مصر هتكون النتيجة أكبر من كدا بكتير. 


إيه هي الصدمة المُركبة؟


بما إن من الأسباب المشهورة للصدمة المُركبة هي الإساءات الجسدية أو الجنسية أو العاطفية أو الإهمال الجسدي أو العاطفي المُمتد لفترات. فعشان نفهمها أكتر هنحتاج نفهم إيه هي احتياجات الطفل من مُقدمي الرعاية بتوعه وتلبية الاحتياجات دي بيؤدي لإيه وعدم تلبيتها ممكن يتسبب في إيه.


فإيه هي الاحتياجات دي؟


الأول: الإحساس بالأمان:

ودا بيحصل نتيجة حماية الطفل من الخطر معظم الوقت والمقصود بالحماية: هي حماية الطفل من نفسه والآخرين والعالم. ومُقدمي الرعاية نفسهم يكونوا آمنين على الطفل يعني مثلًا لما يكونوا غضبانين ميأذوش الطفل. 

دا لما بيحصل الطفل بيحس بالأمان في العالم عامًة وخاصةً في العلاقة بالآخرين، وبيقدر يفرق ما بين الأمان والخطر سواء في العلاقات أو في العالم، وبيقدر يعرف حدوده ويحمي نفسه زي ما اتحمي وزي ما حدوده كانت مُحترمة.


الطفل اللي تمت إساءته جسديًا أو جنسيًا أو عاطفيًا ومتحماش، أحد الحاجات اللي بتتأثر هو إحساسه بالأمان في العلاقات ومع الآخرين وفي العالم، وبيحل مكانه خوف مستمر وإحساس بعدم القُدرة على حماية نفسه.


التاني: الإحساس بالشوفان والمعرفة أو الـ Attunement:

الاحتياج للشوفان هو الاحتياج لإن ٣ حاجات يتشافوا ويكون في استجابة ورد فعل مُناسب للطفل من مُقدم الرعاية تجاههم:

  • سلوك الطفل.

  • حالته الداخلية من مشاعر وأفكار.

  • إمكانياته وحدود قدراته حسب مرحلته العمرية.


مُقدم الرعاية اللي بيقدر يشوف الطفل بيكون شايف سلوك الطفل وعنده تخمين وتقدير جيد لحالته الداخلية من مشاعر واحتياجات ورغبات وأفكار وبيدي رد فعل مناسب معظم الوقت وبيظهر للطفل هو شايفه إزاي عشان مع الوقت الطفل يقدر يفهم نفسه، لإن مُقدمي الرعاية هما مرايات الطفل اللي بيقدر يشوف من خلالهم نفسه.


يعني مثلًا لما الطفل يكون بيعيّط، الأم أو الأب بتقدر تخمن هو بيعيط دلوقتي عشان محتاج يرضع ولا عشان بردان ولا عشان محتاج يغيّر وبيحاولوا يلبوا الاحتياج مُعظم الوقت. ممكن لما الطفل يكبر شوية ويعيّط يقولوا انت زعلان؟ أو لما يظهر الغضب يقولوا له انت غضبان دلوقتي؟ مش عاوز كذا؟ محتاج كذا؟ أو لما الطفل يبقى بيعمل حاجة غلط أو هيأذي نفسه يقولوا له لأ وغضبهم يظهر.


الشوفان لإمكانيات الطفل وقُدراته بيحصل بإن مُقدم الرعاية يكون قادر يخمّن إمكانيات الطفل الحالية وبيقدر بالتحديات المُناسبة لسن الطفل يطور من إمكانياته وتوقعاته من الطفل بتكون مناسبة لقدراته وقُدرته على النمو.


الطفل اللي دا بيحصل معاه بيحس إنه متشاف ومفهوم  وبيكون عنده التوقع إن الآخرين هيقدروا يشوفوه ويفهموه وهيلبّوا احتياجاته مُعظم الوقت.


واللي مش بيحصل معاه دا، بيتكون عنده إحساس بالخزي حسب إيه اللي مكنش متشاف ومكنش بيحصل له استجابة.

يعني مثلًا الطفل اللي مكنتش مشاعره واحتياجاته وأفكاره مش متشافة أو مفهومة ممكن يحس طول الوقت بالخزي تجاههم، وبيعتقد إن في حاجة غلط فيهم.


الطفل اللي إمكانياته متشافتش ومكنش بيحصل تحديات مُناسبة لسنه، ممكن يفضل طول عمره ميعرفش إيه هي إمكانياته ومبيعرفش إزاي يقدم لنفسه تحديات مناسبة لإمكانياته الحالية. أو أوقات مع تحقيقه لإنجازات كبيرة مش بيقدر يحس بأي مشاعر إيجابية تجاه إنجازاته.


التالت: الإحساس بالطمأنينة: 

لما مُقدمي الرعاية يقدموا التطمين اللي الطفل محتاجه لما يكون منزعج سواء كان جسديًا باللمس أو عاطفيًا أو بالكلام، الطفل بيتكون عنده الإحساس بالطمأنينة والراحة ومع الوقت دا بيكون جُزء من التجربة الداخلية للطفل وبيحتاجه أقل من مُقدمي الرعاية وقُدرته على تنظيم مشاعره بتزيد لإنه بيكون عنده القدرة على استحضار الطمأنينة اللي اتقدمت له من مُقدمي الرعاية. ودا أهم حاجة بتؤدي لتنظيم المشاعر.


واللي لما بتغيب الطفل بيكون عنده صعوبة في إدراك مشاعره أو تسميتها وفهمها وتنظيمها.


الرابع: الإحساس بالتقدير: 

ظهور السرور والسعادة والفخر على مُقدم الرعاية تجاه الطفل والتعبير عنهم له هو الأساس اللي بيكوّن تقدير الذات والثقة بالنفس. ومهم يكون تجاه وجود الطفل نفسه مش بس مُجرد أفعاله وإنجازاته، عشان الطفل يحس إنه متقدر لوجوده مش لأفعاله. الطفل بيحتاج فعلًا لإنه يكون "الغزال في عين مُقدمي الرعاية".


ودا مهم جدًا لإن في مُقدمي رعاية بيعملوا حاجات كتير للطفل أو بيقدموا حاجات بدافع الواجب لكن مش بيستمتعوا بالرعاية نفسها، فممكن اللي يوصل للطفل إنه عبء وإنه تقيل، مع إن مُقدم الرعاية بيعمل حاجة كويسة، وفي مُقدمي رعاية بيكون أهم حاجة عندهم الطفل بيعمل إيه، مش هو مين. والسعادة بتكون لإنجازات الطفل بس مش لوجوده فدا يتسبب إن الطفل ميبقاش عنده تقدير لذاته، ويحس بالتقدير بس لما ينجز حاجة أو يعمل حاجة. والطفل ممكن يتحول لآلة إنجاز وبيعمل حاجات أو بيشتغل طول الوقت. 


الطفل اللي مش بيتلبي الاحتياج دا عنده بيكون صعب جدًا إنه يكون عنده مشاعر إيجابية تجاه نفسه أو إنه يحس إن وجوده متقدر أو يثق في نفسه.


الخامس: الإحساس بالدعم والتشجيع للاختلاف والتميز والاستكشاف: 

الطفل بيحتاج يحس بإن مُقدم الرعاية يكون مؤمن بيه وواثق فيه وبيشجع رغبته في الاستكشاف، ودا بيخلي الطفل يحس بحرية في استكشافه وبيزود رغبته في التجربة والخطأ ومن خلال دا بيكتشف تميزه وأفضل ما فيه.


الطفل بيحتاج إن مُقدم الرعاية يكون منفتح على استكشاف الطفل لنفسه وللي حواليه وميكونش عنده أجندة مسبقة وقالب مُسبق له ويدعم اختلافه وتميزه ويكون داعم لقوة واستقلال الطفل اللي بيكبروا مع النمو.


دا لما بيحصل الطفل بيحس بالحرية في الاستكشاف والاستقلال واللعب وبيحس بالفخر لتفرده وتميزه.


ولما دا مش بيتلبي ممكن الطفل يحس بالذنب أوالخزي تجاه رغبته في الاستكشاف أو الاستقلال أو يحس بالخزي تجاه الحاجات اللي بتميزه.


السادس: الإحتياج للانضباط:

الانضباط بيحصل من خلال:

  • الروتين.

  • الحدود الواضحة لمُقدمي الرعاية وقواعد واضحة للسلوكيات الصح والخطأ والتشجيع على السلوكيات الصح والفخر بيها وتحمل عواقب الخطأ.


الطفل بيحتاج للروتين عشان الطفل بيحتاج إن البيئة تكون مُتوقعة، فلما يكون في روتين للأساسيات زي الأكل والنوم وأوقات اللعب والرياضة والواجبات، دا بيزود مساحة الطفل في التعامل مع الجزء غير المتوقع من الحياة.


الحاجة التانية اللي الطفل بيحتاجها من مُقدمي الرعاية إن حدودهم تكون واضحة معاه ويقدروا يقولوا لأ ويستمروا عليها عشان يحترم حدود الآخرين بعدين.


وبيحتاج يعرف إيه هي قواعد السلوك الصح والخطأ ويشوف التزام مُقدمي الرعاية بالقواعد دي. ولما يغلط ويكسر القواعد يكون في عواقب لكسرها.


الاتنين دول لما يحصلوا الطفل بيقدر ينظم وقته ويحترم القواعد وحدود الآخرين ويقدر يحترم رموز السلطة (الجديري بالاحترام واللي قواعدهم عادلة) ويكون تعامله معاهم أسهل. 


الأطفال اللي دا مش بيحصل معاهم ممكن يطلعوا يلاقوا نفسهم عندهم صعوبة في تنظيم وقتهم أو الالتزام بروتين أو عندهم صعوبة في احترام حدود الآخرين والتعاون معاهم والمشاركة وممكن ميحترموش أي رمز للسلطة أو أوقات يكون العكس تمامًا والطفل هو اللي يحط القواعد والروتين للبيت ويكون ملتزم بيهم بطريقة زايدة والخروج عنهم بيتحول لكارثة وهلع.


لو دا اتعمل بتحكم بزيادة ومن غير تلبية الاحتياجات التانية الطفل ممكن يبقى مُتمرد على أي قواعد أو التزام زايد بالقواعد وعدم فهم للغايات من القواعد. 


الطفل بيحتاج الاحتياجات دي "بما يكفي" يعني معظم الوقت زي ما وينيكوت قال، لإن مفيش مقدم رعاية أو أب أم هيقدر يعمل دا طول الوقت، و بتبقى حاجة جميلة لما مقدم الرعاية يغلط ويعتذر ويحاول يصلّح ويعوّض عشان يعلّم الأطفال إنه بني آدم بيغلط ويتعلم. 


الاحتياجات دي إحنا بس مش بنحتاجها في الطفولة، إحنا بنحتاجها في المراهقة عشان تقدر تصاحبنا وتكون معانا في مرحلة البلوغ والُرشد وبنفضل نحتاجهم بأشكال ودرجات مُختلفة في علاقتنا بالآخرين طول عُمرنا.


سؤال وجاوبه مع نفسك لو تحب: في علاقتك بمُقدمي الرعاية بتوعك، إيه الاحتياجات اللي اتلبت وإيه الاحتياجات اللي متلتبتش وإيه أثر دا عليك دلوقتي؟


هل شايف في الناس اللي بيجولك العيادة علاقة ما بين احتياجاتهم غير الملباة من مُقدمي الرعاية بتوعهم وسبب زيارتهم ليك؟


ملاحظة نهائية: تاريخ الأشخاص مع مُقدمي الرعاية بتوعه مش بالضرورة يتسبب في صدمة مُركبة، والأساس في التشخيص هو وجود الأعراض في الوقت الحالي. وكمان في جُزء مهم من الصدمة المُركبة إن اللي بيعانوا منها مش دايمًا فاكرين تاريخهم بتفاصيله.


وشكرًا لـ د رضوى وليد على مُراجعة البوست وإضافاتها والتعديل عليه.

ولو حد عنده إضافة أو تعديل يا ريت يشاركنا.

والمرة الجاية هكمل كلام عن الصدمة المُركبة.


المصادر:

Attachment Disturbances in Adults by Daniel P.Brown.

هُناك جُروح لا تترك أثرًا على الجسد لكنها أعمق وأكثر ألمًا من أي جرح ظاهر.

لوريل هاميلتون.



إيه هي الأعراض اللي ممكن تظهر بعد التعرض لحادث صادم؟


اليقظة المفرطة أو ال Hypervigilance:


بعد التعرض لتجربة صادمة، يصبح الإنسان في حالة من الترقب المستمرة، وكأن الخطر يمكن أن يعود في أي وقت.

جوديث هيرمان.


اليقظة المفرطة ممكن تظهر في شكل:

  • إحساس دائم بالخطر وترقب لا ينتهي.

  • الغضب بسهولة وعلي حاجات الشخص في العادي مكنش بيغضب منها بنفس الدرجة.

  • الشخص بيتوقع أسوء السيناريوهات في كل موقف.

  • أفكار سريعة ومتلاحقة وقلق مستمر.

  • ضربات قلب زايدة وغير منتظمة.

  • التنفس زايد وغير منتظم.

  • ضغط الدم زايد.

  • أرق في النوم ونوم وصحيان كذا مرة وسط النوم.

  • الشهية للأكل زايدة أو قليلة.

  • الشخص ممكن يتخض بسهولة "exaggerated startle response"

  • صعوبة في التركيز.


الأعراض الاقتحامية أو ال Intrusive Symptoms:


يقول تيم أو براين وهو ممن شاركوا في حرب فييتنام: "أذكر العظام البيضاء لذراع. أذكر قطعًا من الجلد وشيئًا طريًا أصفر لا بد أنها الأمعاء. ولكن ما يوقظني من النوم بعد عشرين سنة هو صوت من معي وهو يغني أغنية بينما ندفن هذه الأجزاء"


ويقول بريت أوستروف: تفتقر الذكريات الصادمة الطابع القصصي والسردي للذكريات العادية وتفتقر للسياق ولكنها تُسجل على هيئة صور متقطعة وأحاسيس جسدية.


  • اللي اتعرض لحادث صادم بتجيله صور أو مشاعر أو أحاسيس جسدية مفاجأة قوية جدًا من الحادث الصادم كإنها بتتكرر تاني في الحاضر وأوقات بيكون في صعوبة في الكلام وهي موجودة. بيسيل فون دي كولك بيسمي الظاهرة دي بالرُعب المُلجِم أو Speechless Terror وبتتسمى Flashbacks وبتكون على درجات من الشدة أكترها إن الشخص ممكن ينفصل تمامًا عن الواقع ويتصرف كإن الحادث الصادم بيحصل من جديد.


  • بتكون في مثيرات أو Triggers بتجيب نفس مشاعر وأحاسيس الصدمة. يعني ممكن شخص يكون اتعرض لضرب بحزام، فممكن لما بيشوف أي حزام بعد كدا يحس بخوف شديد.


  • بيكون في كوابيس وأحلام ليها علاقة بالصدمة في الصور اللي بتظهر فيها أو المشاعر اللي بتكون موجودة فيها، يعني مثلًا ممكن يكون في كوابيس كتير الشخص بيحس فيها بالعجز أو بالخوف، أو بغضب شديد وهكذا. أو يكون المحتوى واضح وله علاقة واضحة من صور الصدمة نفسها فممكن تيجي صور من الصور المؤلمة في الحلم نفسه زي ما هي.


الأعراض الإنفصالية أو ال Dissociation:


تحكي ناجية من حادث اغتصاب عن تجربتها مع الإنفصال فتقول:

"غادرتُ جسدي في هذه اللحظة ووقفتُ بجانب جسدي المُلقى أشاهدُ ما يحدث لي وانفصلتُ عن عجزي، ولم أشعر بأي شيء. عندما أعيد تذكر الغُرفة، لا أتذكرها وأنا نائمة على السرير، وإنما أراها من جانب السرير حيث كنت أشاهد ما حدث. "


لما بنمر بحدث صادم وميكونش في إيدينا حاجة نعملها سواء طلب مساعدة أو هروب أو مواجهة، العقل بيحاولة يلاقي طريقة يتحمل بيها الألم الشديد المُصاحب، والانفصال بيساعدنا نعمل دا كويس، الانفصال بيكون له أشكال كتير:


  • ممكن يكون زي ما الناجية بتحكي، إن الشخص بينفصل عن جسده تمامًا وكإنه بيشوفه من برا ودا اسمه Depersonalization.

  • وممكن يكون كإن الحدث اللي حصل مش حقيقي كإنه في حلم أو فيلم ودا اسمه Derealization


في أشكال تانية من الإنفصال مش مذكورة في دليل التشخيص لكن بتتشاف مع الشُغل وهي:

  • الإنفصال عن جُزء من الجسد، وغالبًا بيكون الجزء اللي تعرض للصدمة أو كان فيه أكبر ألم، زي إن شخص ميحسش بمنطقة في جسمه.

  • الانفصال عن المشاعر أو الأحاسيس الجسدية وخاصةً اللي ليها علاقة بالذكريات الصادمة، فممكن الشخص يحكي حدث صادم لكنه بيحكيه كإنه بيحكيه عن حد تاني ومش بيكون حاسس بأي حاجة.

  • الانفصال عن ذكرى الحدث الصادم تمامًا ونسيانها كلها أو نسيان أجزاء منها.


الأعراض الاقتحامية وأعراض الانفصال بيحصل بينهم تناوب بعد التعرض لحادث صادم، فالشخص بيلاقي نفسه ما بين إنه مش حاسس بحاجة خالص أو يلاقي نفسه عنده طوفان من المشاعر والصور والأحاسيس الجسدية فيحصل انفصال بعدهم وهكذا. التناوب دا بيزود إحساس العجز والخوف عند الشخص لإن مفيش توقع أو سيطرة على إيه ممكن يحصل إمتى.


في البداية غالبًا (بعد الحدث بأيام ل 3 أو 6 شهور تقريبًا) الأعراض الاقتحامية هي اللي بتكون أكتر لكن بتقل بالتدريج والأعراض الانفصالية هي اللي بتزيد بعدها وبتكمل. ومع الوقت، الحدث الأساسي ممكن الشخص ينساه تمامًا لكن أثره في الأعراض الانفصالية بيكون موجود ودا أوقات بيزود صعوبة التشخيص لإن الشخص نفسه مش بيكون عارف فين المشكلة أو السبب ومش بيكون رابط بين الحدث وبين الانفصال حتى لو فاكر الحدث. (لإن أحيانًا التذكر بيكون معاه أعراض انفصالية بإن الشخص يفتكر الحدث لكن من غير مشاعر، فميشوفش إنه مهم أو يقلل من أهميته).


وهنا واحدة بتحكي عن أبوها قبل وبعد الحرب وأثر الانفصال المزمن عليه فبتقول:


"لقد اختفى مُوظف البنك الذي عمل لساعاتٍ طوال وكان يرقص ويغني ويلعب ويُغازل، كأن روحه ماتت، فالنساء اللاتي عرفنه قبلها كُنّ يتحدثن عن نشاطه وحبه للحياة وأيضًا لطفه وطيبته وكلمة يكررنها كثيرًا وهي حكمته. ولا أظن أنهن كُنّ ليتعرفن على الرجل المريض سريع الغضب المُشتت دائم الخوف من المرض الذي عرفته"


وممكن بعد فترة طويلة تحصل حاجة (Trigger) تثير المشاعر الأساسية وتفتح مشاعر الصدمة فالشخص بترجع له الأعراض الاقتحامية من جديد. فمثلًا جندي ظهرت عليه الأعراض الاقتحامية في السنوية التامنة لتحطم طائرة هو نجى منها.


أعراض التجنب أو ال Avoidance:


عشان مشاعر الصدمة بتكون مؤلمة وغير مُحتملة، فالشخص بيحاول يتجنبها بأي طريقة ممكنة وبيتجنب أي حاجة ممكن تثيرها، فالشخص ممكن يتجنب أي شخص أو مكان أو حوار أو نشاط أو موقف ممكن يؤدي لظهور الذكريات أو المشاعر أو الأحاسيس الجسدية الخاصة بالصدمة.


فمثلًا ممكن شخص يتعرض لسرقة بالإكراه في شارع مُعين، فممكن بعدها ميمشيش في الشارع دا أبدًا أو الشوارع الشبيهة، أو شخص تعرض لتنمر في وسط مجموعة، فممكن يتجنب أي مجموعة بعد كدا. أو شخص تعرض لحادث كان هيغرق فيه، فميقربش للمية أو السباحة تاني.


لكن في أشكال مُختلفة وأقل وضوحًا للتجنب ومش مذكورة في دليل التشخيص لكن مهم نحطها في الحسبان زي التجنب الداخلي:

الطبيعي بتاعنا كبشر إننا أوقات الفراغ والخلوة بالنفس (لما نسرح أو نبحلق في السقف) بتنشط شبكة بتربط بين أجزاء من المخ اسمها Default Mode Network ودي من أهم أهدافها هي التفكير في أفكارنا وأفكار الآخرين والتفكير في مشاعرنا ومشاعر الآخرين والتفكير في الماضي والتخطيط للمستقبل.


ودا معناه إن الشخص اللي تعرض لحادث صادم لو اختلى بنفسه وسرح من غير أي تشتيت ممكن يفتكر مشاعر وذكريات الصدمة وبالتالي الشخص بيميل لإنه يتجنب الخلوة مع نفسه وبيكون في وضع تشتيت مستمر، سواء بأفلام أو مسلسلات أو ألعاب أو سوشيال ميديا أو شغل أو غيره.


تسكين الألم وتجنبه:


تعريف الإدمان بأنه عادة سيئة أو سلوك لتدمير الذات يُخفي وظيفته في حياة المُدمن.

فينسينت فيليتي


يقول جابور ماتيه: استخدام المواد المخدرة ليس مُجرد بحث عن المتعة وإنما هربًا من الألم، فالمدمنون من الناحية الطبية يعالجون أنفسهم من الاكتئاب و القلق وكرب ما بعد الصدمة وحتى فرط الحركة ونقص الانتباه، فالإدمان دائمًا ينشأ من الألم سواءً شعر به الشخص أو كان مدفونًا في لا وعيه.


ومعظم الدمنين نشأوا في بيئة مُسيئة من الإهمال أو الإساءات في طفولتهم أو مراهقتهم، والكثير من النساء تعرضن للإساءة الجنسية، وتاريخ المدمن ملئ بالاغتصاب والضرب والذل والرفض والهجر. والكثير منهم كأطفال اضطروا لمشاهدة العنف بين والديهم ومنهم من شاهد إدمان والديه وكان مضطرًا للعناية به بدلًا من تلقيها.


وبالإضافة للمخدرات كطريقة لتسكين ألم الصدمات فالإدمانات السلوكية التانية زي الألعاب أو القمار أو الإباحيات أو الأكل العاطفي هي طريقة لتسكين الألم العاطفي وتجنبه اللي أوقات كتير بيكون وراه صدمات.


فالملخص إن أعراض الصدمة بتكون في أربع أشكال كُبار:


  • يقظة مفرطة

  • أعراض اقتحامية

  • أعراض انفصالية

  • أعراض تجنبية


والمرة الجاية هتكلم عن أعراض الصدمات المُزمنة إن شاء الله.

ولو حد عنده إضافة أو تعديل يا ريت يشاركنا.


المصادر:

The body remembers by Babbette Rothschild.

Trauma and Recover by Judith Lewis Herman.

Waking The Tiger: Healing Trauma by Peter Levine

In The Realm Of Hungry Ghosts by Gabor Mate



لماذا بقي الصوت حاضرًا إلى هذا الحد، لماذا تصون الذاكرة أشياء دون أشياء؟

رضوى عاشور



إحنا بنتخيل إن أعراض الصدمة واحدة، ولو الأعراض دي مش موجودة يبقى مفيش صدمة، لكن أعراض الصدمة بتختلف حسب حاجات كتير جدًا، حسب نوع الصدمة، حسب الجهاز العصبي بتاع الشخص، وحسب المصادر المتوفرة له، وحسب الشخص اتعامل معاها إزاي، وحسب الصدمة عدّى عليها قد إيه.


فهتكلم انهارده عن أنواع الصدمات عشان نفهمها أكتر.


أنواع الصدمات:


الصدمة الناتجة عن حدث واحد أو Type 1 Trauma:


وهقول تسمياتها المُختلفة عشان نبقى عارفين لو قرأنا أو سمعنا عنها في أي مكان تاني: في ناس بتسميها Big T Trauma، وناس بتسميها Shock Trauma أو Acute Trauma وناس بتسميها Single Incident Trauma. والنوع دا هو المشهور أكتر، واللي الأعراض فيه بتظهر بعد التعرض لحدث واحد. والاضطراب المشهور اللي بيسمّي آثاره هو اضطراب كرب ما بعد الصدمة أو الـ Post Traumatic Stress Disorder أو الـ PTSD اختصارًا.

أمثلة على الأحداث اللي ممكن تسبب النوع دا من الصدمات:

  • حوادث العربيات.

  • الفقد المُفاجىء.

  • السرقة بالإكراه.

  • التعرض للكوارث الطبيعية أو كون الشخص شاهد على حد تعرض لدا.

  • الحروب.

  • العمليات الجراحية.

  • حوادث التحرش والاغتصاب.


النوع التاني أو Type 2 Trauma:


ودا عامًة بيشمل الصدمات المتكررة أو اللي بتحصل على مدار فترات طويلة ودا له أنواع تعالى نشوفها:


1- الصدمة المزمنة أو ال Chronic Trauma وأحيانًا بتتسمى Repetitive trauma: ودا يعني حدث واحد وبيتكرر على مدار فترة طويلة، مثلًا زي العنف الجسدي اللي بيحصل في البيوت أو ال Domestic Violence أو التنمر اللي ممكن يحصل لفترات طويلة.


2- صدمة النمو أو ال Developmental Trauma أو صدمات التعلق أو ال Attachment Trauma، ودي اللي ممكن تنتج عن الحاجات اللي حصلت في الطفولة أو المراهقة زي الإساءات الجسدية أو الانفصال عن الشخص أو فقد أحد الأبوين أو االتدخلات الجراحية. أو نتيجة غياب الاحتياجات الأساسية للنمو زي الإهمال الجسدي والعاطفى المزمن وغياب الاحتياجات دا مهم جدًا لإنه غالبًا بيكون خفي على الشخص واللي حواليه، والشخص مش بيكون عنده "أحداث صادمة" يتكلم فيها أو عنها. ودول بيتخزنوا على إنهم ذكريات كامنة أو Implicit Memory فممكن يكون الشخص مش فاكرهم لكن بيظهروا بطُرق مُختلفة.


3- الصدمة المركبة أو ال Complex Trauma:

ودي اللي ممكن تنتج لما الشخص يتعرض للتخويف والعجز على فترات طويلة مع عدم القدرة علي الهروب من الخطر وبيكون السبب في دا أشخاص آخرين. وغالبًا دا بيحصل في الفترات الحرجة للنمو زي الطفولة والمراهقة، لكن ممكن تحصل للبالغين برده.

أمثلة على الحاجات اللي ممكن تسببها:

  • الانتهاك الجنسي أو العنف الجسدي لفترات طويلة.

  • التعذيب أو الأسر لفترة.

  • لما الطفل يتحط في أدوار البالغين أو ال Parentification زي إنه يبقى مطلوب منه ياخد باله من احتياجات الأب أو الأم أو يرعاهم عاطفيًا زي إنه يونس وحدتهم أو يواسيهم أو يحميهم أو يرعاهم ودا أوقات يحصل لو حد منهم أصيب بأمراض مُزمنة أو إنهم يكونوا غير ناضجين عاطفيًا وبيعتمدوا على الأطفال أو المواهقين لتلبية احتياجاتهم.

  • الإتجار في البشر.

الاضطراب اللي له علاقة بالنوع التاني من الصدمات وبيوصف أعراضه اسمه Complex Post Traumatic Stress Disorder أو اختصارًا C-PTSD.


الصدمة غير المباشرة أو ال Vicarious Trauma:

ودي ممكن تحصل لما شخص يسمع شخص تاني بيتكلم عن الصدمة اللي تعرض لها. الشخص اللي بيسمع ممكن تظهر عليه أعراض الصدمة بعدها.


الصدمة العابرة للأجيال والصدمات الجماعية أو ال Transgenerational Trauma:

ودي الصدمة اللي ممكن تحصل لمجموعة أو جيل أو عرق، وبالتالي طُرق التكيف مع الصدمة بتتنقل من جيل لجيل بالتبعية.

أمثلة:

  • العنصرية.

  • العبودية.

  • الحروب.

  • الإبادة الجماعية.

هكمل المرة الجاية عن أعراض الصدمة الناتجة عن حدث واحد إن شاء الله.

وشكرًا ل د رضوى وليد على مراجعة البوست والتعديل عليه.

ولو حد عنده إضافة أو تعديل يا ريت يشاركنا.

المصادر:

The body remembers by Babbette Rothschild.

Trauma and Recovery: the aftermath of violence from domestic abuse to political terror.


bottom of page